الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إصلاح القضاء ... المفهوم الجديد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Adnancom
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 681
تاريخ التسجيل : 01/12/2005

مُساهمةموضوع: إصلاح القضاء ... المفهوم الجديد   السبت 14 مايو - 11:16

الملك رسم خارطة الطريق والفاعلون يستعرضون أدوار المؤسسات ومفاهيم بلورة قضاء نزيه وقريب من المواطن
شكل الخطاب الملكي ليوم الجمعة 8 أكتوبر الجاري بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الحالية الإرادة القوية للملك لإعطاء دفعة أخرى للدينامية الإصلاحية الهادفة إلى استكمال بناء النموذج التنموي المغربي المتميز بهدف توطيد تقدم البلاد وصيانة وحدتها وضمان المزيد من مقومات العيش الكريم للمواطنين، بمنجزات شاملة لجميع الفئات والجهات. واحتل جانب إصلاح القضاء الحيز الأهم، إذ رسم جلالته خارطة طريق ينبغي على كافة المؤسسات والفاعلين في قطاع العدل الانكباب عليها لبلورة الطموح الملكي المتزايد نحو هذا القطاع الحساس، الذي يشكل بحق العقبة الحقيقية نحول الإصلاح الشامل.
وربط الملك في خطابه بين المفهوم الجديد لإصلاح القضاء في المغرب، وبين المفهوم الجديد للسلطة، الذي أعلن عنه في
بدايات حكمه للمغرب، معتبراً أن الأمر ليس إجراء ظرفيا لمرحلة عابرة أو مقولة للاستهلاك، وإنما هو مذهب في الحكم، مطبوع بالتفعيل المستمر، والالتزام الدائم بروحه ومنطوقه، مضيفاً، في السياق نفسه، أن الأمر لا يتعلق بتصور جزئي يقتصر على الإدارة الترابية، وإنما هو مفهوم شامل وملزم لكل سلطات الدولة وأجهزتها، تنفيذية كانت أو نيابية أو قضائية.
الصباح فتحت ملف إصلاح القضاء من جديد على ضوء خارطة الطريق التي قدمها الملك أمام ممثلي الأمة، واستعرضت جملة من المداخلات لمهتمين وفاعلين في القطاع، ليدلوا بآرائهم في هذا المشروع التنموي ويبسطوا أهم العقبات التي ينبغي تجاوزها للوصول إلى الهدف الذي ينشده الملك والشعب.وفي السياق ذاته تناول محمد بن عبد الصادق، برلماني ومحام، الكلمة في هذا الملف ليسلط الأضواء على مضامين الخطاب الملكي ويسرد الخطوات الواجب اتباعها من أجل الوصول إلى تحقيق العدالة التي يعتبر الاستقلالية أساسها.كما تطرق عبد الصادق السعيدي، إلى الجرأة التي ينبغي للحكومة أن تتحلى بها لتطبيق السياسة الملكية في ملف إصلاح القضاء، باعتباره مدخلا أساسيا لدعم ركائز دولة الحق والقانون.
أما سعيد بورمان، رئيس المجلس الجهوي للمفوضين القضائيين بمحكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، فلقد ذهب إلى أنه لابد من ضرورة العمل المشترك بين القضاة وكتابة الضبط والمفوضين القضائيين والمحامين والخبراء والضابطة القضائية لتعزيز أدوارهم في تحقيق العدالة، بما يسهم في نجاح أداء هذه الأجهزة والارتقاء بمستوى نشاطها.
ومن جهته أورد النقيب عبد السلام البقيوي، رئيس جمعية هيآت المحامين بالمغرب، في هذا الملف الأدبيات والمساهمات التي أنجزها المحامون في سبيل الإصلاح. وتطرق إدريس شاطر، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للمحامين، إلى ورش الإصلاح وما يتطلبه من تعبئة شاملة لا تقتصر على أسرة القضاء والعدالة فحسب، بل تشمل كافة المؤسسات.
ولم تفت المحامي الطيب عمر، المساهمة في الملف واستعراض جملة من المفاهيم الجديدة، وضرورة حصول تحول في مفهوم العمل القضائي من اعتبار المواطن موضوعا لإصدار الأحكام إلى اعتباره متلقيا لخدمة قضائية.....
م.ص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://adnan.jeun.fr
 
إصلاح القضاء ... المفهوم الجديد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شواطيء العدالة :: المنتديات العامة :: منتدى المقالات القانونية والصحفية-
انتقل الى: